عالم الفيروسات الرقمية : النشأة ، الهدف ثم الإندثار

السلام عليكم إخواني في موضوع جديد بقسم الحماية. اليوم سنتحدث قليلًا عن الفيروسات الرقمية، ليست تلك الموجودة في "عالم الديجيتال" محبوب الملايين ، إنما سنجيب عن بعض التساؤلات المنتشرة هُنا و هناك بخصوص الفيروسات الإلكترونية. 

  1. تقديم الفيروسات الرقمية النشأة :

   في المفهوم الأساسي النظري ، تُعد الفيروسات الرقمية مُكونات برمجية أي أنها لائحة أوامر مكتوبة بلغة مفهومة من طرف الحاسوب. في المجال التطبيقي يُمكن إعتبارها "تلاعب" و إستغلال لنقاط عيوب الأنظمة ( برامج ، أنظمة تشغيل ، بروتوكولات .. ) يكتبها مبرمجون عن سوء نية وإلا فإنها تعتبر خطأ برمجي (Bug ) غالبا ما يصححه المبرمج نفسه أو شركة التطوير بعد نشر المنتج و تجربته. معلومة تاريخية : أول فيروس رقمي هو فيروس العقل (Brain) عام  1986.



 إذن خلاصة القول ، الفيروس الرقمي هو لائحة أوامر برمجية كُتبت عن سوء نية. سؤال : لماذا يرهق مبرمج نفسه بصنع و تطوير مثل هذه البرامج الضارة ؟

   2. الهدف : 

 تختلف آراء المبرمجين حول هذا الموضوع ، كأن نقول من جاء الأول الدجاجة أم البيضة ؟ لكنهم جميعا متفقين كون أسباب تواجد الفيروسات الفلسفي راجع لحب الإنسان في إثبات ذاته أولاً و تحدي الآخر ثم لأسباب مادية بحتة ثانياً ، لكن في العقد الأخير من الزمن أصبحت الفيروسات ضرورة تجسسية كذلك للدول المتقدمة تكنلوجياً. 

 معلومة تاريخية : أول تواجد لحاسوب ديناميكي كان في الحرب العالمية الثانية بإسم "كريستوفر" للمهندس البريطاني " آلان تورينغ " و زملاءه ، الهدف من صنعه كان كسر تشفير آلة إنيغما النازية ، وقد نجحوا في ذلك.

  الصورة مأخوذة من فيلم " The Imitation Game " التي تسرد قصة "" آلان تورينغ "


تستهدف الفيروسات أساسا شقين : الشق الأول هي أماكن ضعف النظام (برنامج ، نظام تشغيل .. إلخ ) التي إستطاع المبرمج كشفها عبر أساليب مُلتوية و تعتبر " الهندسة العكسية " أعظم و أخطر علم حديث يمكن تطبيقه على أي نظام رقمي مهما كان.

 ملاحظة : في غالب الأحيان يتم الإلتجاء إلى برامج الهندسة العكسية ، إن كنت مهتما يمكنك تحميل أو مشاهدة شروح لبرنامج Immunity Debugger .  


  الشق الثاني يتمثل في في كتابة البرمجيات الخبيثة لإستهادف أماكن الضعف التي سبق أن كشفناها عبر الهندسة العكسية. تختلف طرق كتابة هذه البرمجيات حسب نوعية الهدف ، أغلبهم في وقتنا الحالي تُكتب بخليط من C/C++ و لغة تخاطب السكريبت مثل VBScript . 

معلومة : يعتبر نظام الويندوز أضعف نظام من ناحية الأمن المعلوماتي و أنظمة اللينوكس أأمنها بل لدرجة أنه لا يوجد مكافح للفيروسات على أنظمة لينوكس.

  3. الإندثار :

 لا يمكننا أن نتحدث عن إندثار فيروس ما دون ربط الأمر بالعمل الجبار الذي تقوم به شركات تطوير مكافحات الفيروسات الرقمية إذ أنها السبب رقم واحد أننا لم نعد نعاني من مئات آلاف الأنواع من الفيروسات لذلك ننصحكم بتثبيت و تحديث مضاد الفيروسات دائما حفاظا على سلامة معلوماتكم و أجهزتكم. 


 السبب الثاني للإندثار هي التطور المتواصل للجدار الناري 'firewall' المخصص للأنظمة ذات الإستعمال الحساس مثل أنظمة الأجهزة الأمنية و البنوك و غيرها مما يصعب المهمة نسبيا على الفيروس ليلقي في النهاية طريق الإندثار. 



جديد قسم : حماية

إرسال تعليق